جريدة الكترونية

” قال كيف أنتِ ..” قصيدة للشاعرة : ميسرة هاشم

0

 

قلت أصبحت بك أضحك
حين وضعت أحمر الشفاه
وأرتديت قميصي الأخضر
نضجت مثل سنبلة قمح
طرية على موائد الأغنياء
صلبة بين أفواه الفقراء
ناشفة بعقول المجانين
مجازة على وسيلة الأرصفة
ممكنة ومؤذية في دهشة الإعلاميين
ممطرة هكذا يكتبون الشعراء
لكنني ناضجة برقصي الطويل
أعيش الفرح في نكبة العناق
وعلى قدر ضحكاتي
ابلل الريق بالريق
هكذا أصبح صوتي حبة برد
أقف كل صباح في طوابير الأماني
في كل صباح تغزوني مجاعة أفكاري
إنه الجنس اللطيف
معلق الأغاني في حنجرة العصافير
حين تورط الأشجار بتغريدة
أدركت إني أرتبك في لغة الشفاه
حين أوي عاريةً لجلد الماء
أولد نبتة فوق السرير
انام ملتوية من الانتصارات المولعة

ميسرة هاشم //. أنثى الماء والنار

اترك تعليقا