إحساس بقلم الأستاذة : نعيمة أوهمو

نعيمة أوهمو /

كل حرف ذائق الجمال ، فكيف للكلمة أن تنعي الرحمة من حامل القلم ، تطلب اللجوء ، تبني قصورا من العبث تغير مدارها لكي لا تحمل ضوء شمسه الباهتة.

كم أنت بئيس أيها الحرف و الكلمة تراقص رناتك ، تأخذك حيث تشاء و يغنيك كل قلم متعجرف يبحث عن أناه ، يسترزق بمعرفته الضاربة في زمن الوقاحة .
للحبر لون و للحرف لون و لصاحب القلم ألوان ، فكيف للوحة أن يكتمل بدرها و هي مجردة من النبل و الاحترام و تقبل الخطوط و الأشكال .
لا نريد ألوانا ترقص البياض و السواد و حتى الرمادي ، نريد دائرة لونية مليئة بالعطاء و السخاء ، تدور في كل اتجاه لتضع بصمتها الفنية و حمولتها الابداعية في كل لوحة و كل مدرسة فنية صامدة .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.