جريدة الكترونية

المكتب الجهوي للجمعية الوطنية لمنخرطي تعاضدية التعليم بحهة درعة تافيلالت في اجتماعه الأخير، يدق ناقوس الخطر حول الرعاية الصحية

0

عقد المكتب الجهوي للجمعية الوطنية لمنخرطي تعاضدية التعليم بحهة درعة تافيلالت اجتماعه الدوري للتداول في مختلف انشغالات منخرطات ومنخرطي وذوي الحقوق للجمعية الوطنية لمنخرطي تعاضدية التعليم وبعد نقاش بين أعضاء المكتب الجهوي تم تسجيل ما يلي باعتبار الجهة جهة منكوبة وتحتاج لرعاية صحية خاصة من الجانب التعاضدي:

 

  • الاجماع على ان كل أقاليم الجهة الشاسعة تعاني من مشكل التنقل لوضع ملفات المرض او الانخراط مما يؤثر وبشكل كبير على منخرطي التعاضدية العامة للتربية الوطنية بالجهة.
  • التنديد بالإقفال المتكرر والمؤثر على مصالح المنخرطين والمنخرطات بمكتب الاتصال بإقليم ميدلت مما يضطر المنخرطين إلى إرسال ملفاتهم عبر البريد إلى الإدارة المركزية والتي تعتبر الملف خارج الآجال القانونية ويحرم المنخرط من التعويض عن الملفات المرضية.
  • التنديد بالتأخير في تعويض الملفات المرضية الذي يتجاوز المعقول يصل إلى أكثر من 4 او 5 أشهر
  • المطالبة ببناء مصحات التعاضدية في مختلف اقاليم الجهة من أجل تحقيق العدالة التعاضدية مجالا واجتماعيا.
  • تأكيده على ان نساء ورجال التعليم مستاءة من هزالة التعويضات الممنوحة وتطالب بالرفع من قيمتها
  • المطالبة بمراجعه سله الامراض غير الخاضعة للتعويض التكميلي من طرف التعاضدية
  • الحاحه على ضرورة تطوير خدمات عيادة الأسنان بالراشيدية وتنويعها بما فيها البريدج Bridges
  • الاستغراب من التأخير في معالجة ملفات المنخرطين المتواجدين بإقليم ورززات.
  • المطالبة بتوفير مختبرات للتحاليل في جميع اقاليم الجهة.

 

وأمام هذه الأوضاع فإن المكتب الجهوي للجمعية الوطنية لمنخرطي تعاضدية التعليم يدعو إلى عدالة مجالية في القطاع الصحي المرتبط بالمشروع الملكي للحماية الاجتماعية.

اترك تعليقا