جريدة الكترونية

بلاغ المكتب التنفيذي للجمعية الوطنية لمنخرطي تعاضدية التعليم يقف على شكايات المنخرطين المرتبطة بشركة التأمين ” سنلام ” ويؤكد على ضرورة إيجاد حلول آنية تستجيب لتطلعاتهم

0

      انعقد يومه الثلاثاء 30ماي 2023 اجتماع للمكتب التنفيذي للجمعية الوطنية لمنخرطي تعاضدية التعليم، وبعد الاطلاع على تقرير لجنة تتبع شكايات منخرطات ومنخرطي التعاضدية العامة والمتقاعدين المتعلقة أساسا بالمشاكل المستجدة بعلاقتهم مع شركة التأمين” سنلام” المتعاقدة مع مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين، والتي اتخذت مجموعة من القرارات التي تعد تراجعات تمس جوهر التغطية التكميلية.

     و على اعتبار أن العمل الاجتماعي دعامة أساسية للتضامن والتآزر والتواد بين الناس والتعاون فيما بينهم، وحرصا على الارتقاء بقيم التعاضد والتكافل الاجتماعي التي ما فتىء يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس عناية خاصة تهم مختلف العاملين بقطاع التربية والتكوين، وضمانا لاستمرار نشاط المؤسسة التأمينية لأن قاعدة المنخرطين هي الرأسمال التأسيسي والحقيقي للتأمين سواء الإجباري أو التعاضدي من خلال تحديد قواعد مرنة وملائمة للمنخرطات والمنخرطين والأرامل والمتقاعدين وذوي الحقوق تحفظ كرامتهم وتستجيب لتطلعاتهم، فقد سجل المكتب التنفيذي ما يلي:

  • إقصاء المتقاعدين من التعويض التكميلي لعلاجات الأسنان.
  • مطالبة المنخرطين بملفات مختومة قبليا من طرف التعاضدية علما أنه لا توجد أية شراكة بين التعاضدية العامة للتربية الوطنية وشركة التأمين والتي تفرض هذا الإجراء.
  • فرض مراقبة طبية على الملفات المرضية لطب العيون وما يرافق ذلك من مشاكل للمرتفقين، نموذج العيادة المكلفة بهذا الإجراء بالدار البيضاء حيث الاكتظاظ وطريقة التعامل معهم.

وعليه فإن المكتب التنفيذي للجمعية الوطنية لمنخرطي تعاضدية التعليم يدعو إلى:

  • مراجعة هذه الإجراءات اتجاه المنخرطات والمنخرطين وذوي الحقوق والمتقاعدين.
  • يؤكد المكتب التنفيذي عدم جدوى الفحص المضاد المتعلق بأمراض العيون وما يرافق ذلك من معاناة المنخرطين.
  • يجدد مرة أخرى تحميل المسؤولية لإدارة الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي في الـتأخير الذي يطال التعويض عن الملفات المرضية والتي فاقت الثلاثة أشهر.
  • يدعو المكتب التنفيذي رؤساء الجهات إلى العمل على تسطير برنامج للقاءات تواصلية مع المنخرطين بجميع فئاتهم.

      هذا وتجدر الإشارة إلى أن الزحف السافر على حقوق ومكتسبات المنخرطات والمنخرطين لن يؤدي إلا إلى مزيد من التوتر والاحتفان، والذي تتحمل الجهات الوصية مسؤوليته كاملة، كل من موقع اختصاصه، وإذ تدعو الجمعية الوطنية لمنخرطي تعاضدية التعليم كل الغيورات والغيورين إلى الانخراط الفعلي في التصدي لهذه الانتهاكات في الحقوق والمكتسبات، فإنها تجدد التزامها الأخلاقي بخدمة الصالح العام للمنخرطات والمنخرطين والمتقاعدات والمتقاعدين والأرامل وذوي الحقوق.

عن المكتب التنفيذي

اترك تعليقا