جريدة الكترونية

سلسلة ” شاعر وقصيدة ” تستضيف الشاعرة سميرة مصلوحي، إعداد وتقديم: ذة أمنة برواضي

0

سلسلة ” شاعر وقصيدة ”
إعداد وتقديم: ذة أمنة برواضي.
الهدف منها التعريف بشعراء مغاربة، وتسليط الضوء على مسيرتهم الإبداعية، وتقديم نموذج من شعرهم للقارئ.
الحلقة 50 مع الشاعرة: ” سميرة مصلوحي”
الشاعرة: سميرة مصلوحي
باحثة في اللسانيات وتحليل الخطاب .
كاتبة وشاعرة
حاصلة على الدكتوراه في اللغة العربية وآدابها تخصص : اللسانيات وقضايا اللغة العربية
أستاذة متخصصة في تعليم العربية للناطقين بغيرها بجامعة محمد الخامس بالرباط
عضو مختبر الدراسات اللغوية والأدبية والرقمية بجامعة محمد الخامس
عضو الاتحاد الدولي للغة العربية رقم 2885
عضو اتحاد الأكاديميين والعلماء العرب – لندن
عضو لجنة القراءة لإصدارات رابطة كاتبات المغرب
عضو المكتب التنفيذي لرابطة كاتبات المغرب
عضو مركز أجيال 21 للثقافة والمواطنة
لها مشاركات علمية عديدة في مؤتمرات دولية داخل الوطن وخارجه ،
صدر لها كتاب بعنوان: “السخرية في الخطاب القرآني، منشورات مكتبة السلام Editions plus، 2020 المغرب،
و ديوان شعري بعنوان : شعاع النور ، منشورات مكتبة السلام Editions plus المغرب،
قيد الطبع
وكتاب جماعي : التعليم الإلكتروني في تدريس العربية للناطقين بلغات أخرى، تنسيق وإشراف د. علال الزهواني، عن دار كنوز المعرفة 2021
لها مقالات علمية منشورة بمجلات محكمة؛
قراءة نقدية في كتاب:” الكتابة والاختلاف” لجاك دريدا، مجلة علمية محكمة “ذو المجاز” العدد رقم 2، 2021
“اكتساب اللغة الثانية من منظور وظيفي”، مجلة تسليم المحكمة المختصة بعلوم اللغة العربية وآدابها، مركز العميد الدولي للبحوث والدراسات بالعراق بتاريخ 26-03-2021
الحملات التوعوية واهميتها في مواجهة الازمات الصحية العالمية كورونا أنموذجا بمجلة العربي للدراسات والأبحاث العلمية المحكمة العدد العاشر، 2021
مقالة بعنوان:” السخرية في الخطاب القرآني استراتيجية تواصلية”، بمجلة البلاغة وتحليل الخطاب العلمية المحكمة، عدد 12 خريف 2018
مقالة بعنوان: “بلاغة أسلوب أم بلاغة حجاج”، مجلة رهانات أكاديمية العلمية المحكمة ، جامعة محمد الخامس الرباط، عدد 16 خريف 2015
إضافة إلى مجموعة من المقالات الإلكترونية
مقالة بعنوان:” الطاقة الحجاجية للصورة القرآنية”، مقالة بعنوان: القصة القصيرة المغربية
مقالة بعنوان: مبدأ العدول الحجاجي في الخطاب القرآني
القصيدة:
شعاع القمر
ذات مساء، وأنا أسترق النظر
إلى محيا أمي
دون ضجر
أتأمل فعل السنون
والحكايات والعبر
فإذا بهاتف من السماء يناديني
أين أنت ؟؟
يا من تنظرين إلى واقع أصيل
ليس منه مفر
التفت إلى يميني، ثم إلى شمالي،
أقتفي الأثر
فلم أجد شيئا سوى صوت يعلو
من جهاز علق وسط البيت
بعناية وحذر
عدّلت جلستي….تنحنحت …وحركت رأسي
لأميل به ناحية فنجاني،
أرتشف منه قهوة بطعم عسل أمي المعطر
لكن الهاتف، أعاد النداء هذه المرة
معليا من قيمة الوتر
جلت بنظري، في أنحاء الغرفة
عساني ادري ما الخبر؟
فإذا بيد خفيفة
تشد بيدي وتهمس لي
تعالي معي في رحلة إلى القمر
تأملت يدي المسحوبة مني،
وتبعتها دون تفكير أو سابق نظر
متمتمة للهاتف
وماذا يوجد في القمر؟؟
قال لي: هناك سترين كيف تدور الشمس
في فلكها لتضيء الدنيا للبشر
سترين كيف يضيء القمر
: تبسمت بريبة في وجهه، وقلت
ولكن لا حياة على القمر
قال لي: ساخرا هذا ما يقوله من لم يعرف حقيقة العيش إلا في كدر
تطلعت إليه ، ثم تمسكت بيده وقلت:
إذن هيا بنا إلى القمر
هناك في القمر، كان كل شيء مبعثرا
لم يكن هناك قوانين، ولا رقابة ولا بشر
فقط كان هناك شعاع من نور
يسطع في الأفق معلنا ولادة فجر جديد لم يكن ينتظر
في القمر، يسود الحب وينتشر
تضيع بوصلة الإبحار، وتتبعثر الأوراق
مع أول هزة من هزات انجذاب الأرض للقمر
*****
في القمر وجدتُني اثنين ، واحد مني
والآخر غريب عني انتصر
فرّ مني، مستكينا لشعاع القمر
وكأنه، وجد مسقطا لدفيء عجيب
ينبعث من ثنايا سحر شامخ ، له في النفس بليغ الأثر
ينفذ منه شعاع إلى أعماق صخر جلمود
فينكسر ويتبعثر
شعاع، يزعزع كيان ظلمة الليل
فيحيلها نهارا أبلج يتحير
من هول ما أصابه، أيفرح أم يندب حظه العثر؟
*****
أتراني أخطأت في المجيء إلى القمر؟
أم أنه ما كان ينبغي لي أن أتبع هاتفا
أرداني نصفين
نصف لي ، والآخر ضاع مني في القمر
******
أتراني وقعت في حب القمر؟
وأن هاتفي كان على حق
بما جاء به من خبر؟
أترى …..الحياة لها طعم آخر في ضوء القمر؟
أم أن الحكاية كلها في
نفاذ شعاع القمر
إلى خبايا قلب سقيم
أصابه الضجر
فأحاله ….إلى حالم
بفجر مشرق مزدهر
*****

اترك تعليقا